8482879-13331707
 
أخبار الناظور.كوم  - رشيد.م –
 
الخروقات  الخطيرة التي عرفها ما أطلق عليه “الجمع العام لجمعية آباء وأولياء تلامذة ثانوية محمد الخامس ” بالناظور،والذي عقد بسرية كبيرة الأحد المنصرم في غياب عدد من أعضاء المكتب الإداري بسبب عدم إشعارهم بعقد الجمع ، وقيام رئيس الجمعية بتلاوة التقرير الأدبي بعد أن تعمد عدم استدعاء الكاتب العام ، وعدم تقديم أرقام تخص المداخيل والمصاريف ، بدأت تعرف تطورات متسارعة بسبب إصرار هذا الرئيس على التمادي في الإخلال بكل القوانين الجاري بها العمل ، بل تعدى الأمر إلى ممارسة ترهيب على تلاميذ بالثانوية بدعم ومآزرة مفضوحتين ل”حارس عام” التحق حديثا بثانوية محمد الخامس قادما إليها من ثانوية الفيض ، وأقحم نفسه في أمور بعيدة عنه ، مما بدأت الأصابع تشار إليه وتتساءل عن المقابل الذي يكون رئيس جمعية الآباء والأولياء قد قدمه له حتى يمسكه من اليد ويتنقل معه إلى إحدى التلميذات البريئات، ليمارس عليها أساليب الضغط لاختلاق مشكل داخل أسرة محترمة ، وذلك بغية تحوير الأنظار عن المشكل الأساسي وهو الخرق السافر للقانون ،ويتهرب إلى نهج أسلوب” الهروب الى الأمام “.
ما أقدم عليه “اليعقوبي” كحارس عام بالثانوية هو مخالف للمساطر الجاري بها العمل داخل المؤسسات التعليمية ، فهو ليس مرشدا سياحيا ولا مرافقا لرئيس جمعية الآباء لممارسة الضغط على الأبرياء ، وهذا الرئيس كان مطالبا بالعمل في وضوح وشفافية لو كانت تتوفر لديه النية الحسنة وتسلح بالشجاعة ومعه أمين “ماله” وقدما الأرقام التي تهم 14 مليون سنتم ليس لمن تم استقدامهم بطرق خاصة ، بل كان على الإدارة أن تجبره على احترام القانون وتتم دعوة كل الآباء وأولياء التلاميذ حتى يعرفوا أين تم صرف هذه الملايين؟
جعل جمعيات الآباء مصدرا للاغتناء ، أمر مرفوض وعلى المجتمع المدني أن يتصدى له بكل الوسائل المشروعة ، فمحاصيل الجمعية كل سنة ، هي أموال قدمها الآباء وأولياء التلاميذ من أجل صرفها على وجه حق في ما يخدم مصلحة التلميذ وليس مصالح خاصة لهذا أو ذاك.
لجن البحث والتقصي مطالبة بالتحرك في اتجاه ثانوية محمد الخامس بالناظور ، أولا للوقوف على الخروقات والضرب بالقوانين عرض الحائط ، وتدقيق الحسابات حول المصاريف ونوعيتها ، وأكيد أنه ستصل إلى حقائق مرعبة ، وبالتالي تضرب بيد من حديد على يد كل متلاعب ، حتى يكون عبرة للآخرين الذين يتهافتون على جمعيات الآباء.
فعاليات جمعوية قررت عقد اجتماع طارئ لدراسة تطورات ما شهدته وتشهده ثانوية محمد الخامس على صعيد جمعية الآباء فيها ، والإعلان عن سلسلة من الأشكال النضالية للتصدي لكل الخروقات والوقوف بجانب مصالح التلاميذ والمؤسسة .