8528584-13419653
أخبار الناظور.كوم  - عبد المنعم شوقي  -
 
يوما عن يوم يزداد تدهور المجال الصحي بالناظور ، فبعد الخصاص المهول في الموارد البشرية سواء من حيث الممرضين أو الأطباء ، لوحظ تراجع كبير تفوق نسبته 70 في المائة في مداخيل القطاع الصحي بالإقليم ، وهذا راجع إلى العمل ببطاقة “الرميد”، حيث وصلت القيمة المالية للخدمات التي قدمتها المرافق الصحية لفائدة المستفيدين من هذه البطاقة إلى حوالي 5 ملايير سنتم ، بينما الوزارة المعنية بصحة المغاربة لم تشرع بعد في تحويل الجزء الثاني من الميزانية المخصصة للصحة بالناظور برسم سنة 2015 التي سنودعها بعد أقل من شهرين .
 
هذه الوضعية تحيلنا مباشرة على الحقيقة المؤلمة وهي غياب الإرادة لدى المسؤولين عن قطاع الصحة ببلادنا للنهوض بهذا الأخير على صعيد إقليمي الناظور الدريوش ، ويجعلنا متيقنين بأن الوعود المقدمة بخصوص توفير جهاز “سكانير ” بالمستشفى الاإقليمي للناظور ، كانت مجرد وعود انتخابية وبالتالي ستستمر معاناة الساكنة مع هذه المعضلة .