أخبار الناظور.كوم – رشيد .م – التصوير للزميل: أحمد خالدي.
 
كما كان مقررا ، احتضن مقر الأمانة الجهوية للاتحاد المغربي للشغل بالناظور  مساء الثلاثاء 17 نونبر الجاري ، الجمع العام للجمعية الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان  ترأسه الزميل عبد المنعم بلحسن نائب رئيس الجمعية  إلى جانب الزميل والناشط الإعلامي والجمعوي  الطيب خوجة الذي كان يشغل مهمة الكاتب العام في هذه الجمعية الحقوقية.
 
بعد كلمة ترحيبية لممثل الأمانة الجهوية الأستاذ حسن فوركة ، والتي حيى فيها حيوية وديناميكية المجتمع المدني بالناظور واستعداد التنظيمات النقابية التابعة لهذه المنظمة النقابية العتيدة للعمل جنبا إلى جنب مع مكونات الساحة الجمعوية في كل ما يخدم مصلحة الإقليم والوطن ، تناول الكلمة الزميل الطيب خوجة بصفته كاتبا عاما للجمعية الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان والذي وضع الحضور في الصورة الحقيقية لما كان يجري داخل الجمعية ، مؤكدا بأن الجمع العام المنعقد يومه الثلاثاء 17 نونبر 2015 ، يعتبر محطة بارزة في تاريخ هذه الجمعية لتتصالح مع نفسها وتنتخب مكتبا تنفيذيا مسؤولا قادرا على تحمل المسؤولية والانفتاح على المحيط الخارجي .
 
الزميل عبد المنعم بلحسن نائب الرئيس في الجمعية الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان وفي كلمة له بالمناسبة ، توجه بالشكر الجزيل للأمانة الجهوية للاتحاد المغربي للشغل على حسن التعاون ووضع مقرها رهن إشارة الجمعية ، كما شكر كل الحضور على تلبية الدعوة ، معلنا أن الجمع العام ينعقد وفق القوانين الجاري بها العمل، وبعد التهرب الواضح لرئيس الجمعية الذي ظل متمسكا بعدم الدعوة إلى عقد هذا الجمع رغم مرور أزيد من ستة أشهر على نهاية المدة القانونية للمكتب التنفيذي ، ورغم الاستقالات المتتالية التي توافدت على السلطات المحلية من لدن أعضاء في الجمعية.
 
وتطرق الزميل بلحسن إلى المراحل التي قطعتها الجمعية منذ تأسيسها في أواخر شهر ماي من سنة 2012 ، وإلى التسيير الانفرادي لرئيسها، وتصرفه فيها تصرف الفلاح في مزرعته.
 
بعد ذلك ، فتح باب الترشيح لتحمل مسؤولية رئاسة المكتب التنفيذي ، حيث تمت المصادقة بالإجماع على انتخاب الزميل عبد المنعم شوقي رئيسا للجمعية الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان خلال الفترة الممتدة من 2015 إلى 2018  ، والزميل الطيب خوجة كاتبا عاما والزميل عبد الحكيم أمزريني أمينا للمال ، وكلا من الحاج مصطفى بوحجار ، محمد لزعر ، عبد المنعم بلحسن نوابا للرئيس ، مراد هربال نائبا للكاتب العام ، عبد الحفيظ أطويلي نائبا لأمين المال ، وثلاثة مستشارين.
 
وبالمناسبة ألقى الرئيس المنتخب الزميل عبد المنعم شوقي كلمة ، ضمنها تشكراته الحارة لكل الحضور على الثقة التي وضعها في شخصه بانتخابه رئيسا لهذه الجمعية ، موضحا بأن برنامجا عمليا سيتم تسطيره وترجمته إلى أرض الواقع ، والعمل سويا لإعادة الاعتبار لهذه الجمعية وعدم الزج بها في صراعات هامشية لخدمة أطراف ضد أخرى.
 
واستحضر الزميل شوقي الظروف التي ينعقد فيها الجمع العام للجمعية الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان ، والتي تتميز بأجواء التعبئة واليقظة وراء عاهل البلاد جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ، والشعب المغربي يخلد بكل فخر واعتزاز الذكرى الستون لأعياد الانبعاث والاستقلال ونهاية عهد الحجر والحماية ، بعد أن خلد الذكرى الأربعين لملحمة المسيرة الخضراء المظفرة.
 
وفي ختام كلمته ، أشاد الزميل عبد المنعم شوقي بالدور الريادي الذي يقوم به الإعلام المحلي لتنوير الرأي العام وتقريبه من كل الأنشطة والأحداث التي يعيشها ألإقليم مؤكدا عزمه على تنظيم ندوة صحفية لتسليط الأضواء على عدد من القضايا المحلية والجهوية والوطنية، والكشف عن برنامج متنوع للمكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان.