أخبار الناظور.كوم – عبد المنعم شوقي –
انتقل إلى رحمة الله تعالى العميد في سلك الأمن الوطني بالناظور ، الفقيد البشير العسري مخلفا وراءه كبير الأسى وعميق الحسرة ليس في قلوب أفراد وأسرة الأمن الوطني بالإقليم فقط ، ولكن في صفوف مختلف المكونات السياسية والنقابية والجمعوية والإعلامية بالناظور لما عهده فيه الجميع من تميز في الخلق والجدية والاستقامة كما يشهد على ذلك مساره المهني والاجتماعي.
ظل الفقيد الراحل “السي البشير ” كما يناديه زملاءه في العمل خلية نحل لا تهدأ ، دائم الحركة ووفيا لطبيعته الدينامية ،وكان يتميز بالتسامح والحكمة التي كان يرتضيها منهاجا في حياته .
وبرحيل الفقيد البشير العسري ، تكون أسرة الأمن الوطني بالناظور قد فقدت عنصرا من خيرة عناصرها ، سلوكا وانضباطا وعملا وتواضعا وتفانيا في خدمة وطنه وثوابته المقدسة ،كان صديق الجميع ومحل احترام وتقدير من طرف رؤساءه أولا، ومن طرف مختلف المكونات السياسية والنقابية والجمعوية والإعلامية بالإقليم.
تغمد الله الفقيد العزيز بواسع رحمته وأجزل له الثواب على ما أسدى لوطنه من صالح الأعمال وأسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا ، وجعل أفراد أسرتيه الصغيرة والكبيرة من الصابرين المحتسبين وألهمهم عز وجل الصبر والسلوان من المبشرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون.