أخبار الناظور.كوم – رشيد.م –
 
يوما بعد يوم تتسع رقعة الحرب الخفية بين مسؤولين جمركيين بالإقليم كل واحد يخدم أجندته المفضلة والقادرة على حماية مصالحه في ظل صمت رهيب للمصالح المركزية ،واتساع ظاهرة الاحتجاجات على الممارسات الجمركية هنا وهناك والتي تحط من كرامة المواطن وتهينه بشكل تعسفي.
هذه الحرب الخفية والعلنية تعيد الحديث عن كيفية توزيع المناصب داخل رقعة الجمارك بالمنطقة والعلاقات التي تجمع أطرافا مسؤولة مع محاسبين وشركات استيراد السلع ومدى احترام هذه الأخيرة لكل القوانين المنصوص عليها في مدونة الجمارك بخصوص التعشير.