أخبار الناظور.كوم  – رشيد.م –
التشويش الذي أحدثه أحد المساعدين الأقربين لباشا باشوية الناظور “ادريس ” بمساعدة “مفوض قضائي “، واستهدف استقرار مجموعة من اليتامى والمعوزين المقيمين بالجمعية الخيرية الإسلامية بالناظور، والدسائس التي يحيكها ليل نهار من أجل الإساءة إلى هذه المؤسسة الخيرية التي تغيرت رأسا على عقب وأصبحت نموذجية بشهادة الجميع ،سيبقى جريمة  لا تغتفر ارتكبها الباشا “ادريس ” في حق هذه الفئة من الشعب المغربي التي تحظى بعطف مولوي كريم من لدن صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
 
والأخطر ما في الأمر هو أن يستمر مساعد الباشا في تشويشه على الجمعية الخيرية ، وهو يتقاضى أجرة شهرية ولا يقوم بأي عمل لصالح الإدارة المغربية بعد أن تدخلت جهات عليا وأعفته من مهمته السابقة رغم كل المساعي التي قام بها “ادريس” الباشا للإبقاء عليه في مهمته، لكنه فشل في ذلك .
 
والرأي العام المحلي يتابع كل هذه الدسائس التي شارك فيها باشا الناظور ، ولن تمر جريمته بدون محاسبة .