أخبار الناظور.كوم  – بقلم :عبد المنعم شوقي  – الصورة من أرشيف جريدة الصدى لمصورنا الزميل أحمد خالدي.
 
انتقل إلى رحمة الله تعالى زوال يومه الاثنين 13 دجنبر الفقيد الراحل الحاج محمد مزرين من تجار المدينة وعضو سابق بالمجلس البلدي لمدينة الناظور.
 
وحينما أذكر الفقيد الراحل ، أذكر عناوين كثيرة ، حب الناس ، فعل الخير ، الصلح بين الناس ، الاهتمام بمشاكل المواطنين والتنقل معهم إلى مختلف الإدارات لحلها، واللائحة طويلة…العزلة كانت عدوه اللدود ، ويشهد على ذلك حرصه على التواصل والتزاور في الأفراح والأتراح ، ولم يحل بينه وبين الناس إلا الموت.
 
التبسم كانت خصلة ثابتة لدى الفقيد الحاج محمد مزرين ، ويتحدث القريبون منه وعلى رأسهم أخونا وزميلنا الحسين أمزرين ، عن امتلاكه للكثير من الحكمة ، وحكمته كان أساسها حب الناس ، وكان الناس يقصدونه لحل مشاكلهم ..وكان رحمة الله عليه يستثمر ابتسامته المعهودة فيه من أجل تخفيف حدة الاختلاف بين طرفي المشكلة وصولا لحلها.
 
عرفته عن قرب وهو عضو بالمجلس البلدي في فترات سابقة ، ولم يكن مندفعا أبدا في مداخلاته وهو يشارك في دورات المجلس ، بل كان هادئا ، رزينا ويعرف متى يتدخل لإيصال فكرة معينة .
 
ترك الفقيد الراحل بصمة واضحة عبر أبنائه وعبر عمل الخير، وأحبه الناس على طيبته وتواضعه.
 
ونحن إذ نشاطر أسرة وعائلة الفقيد أحزانهم ، نتوجه إلى العلي القدير بالدعاء الخالص ليشمل الفقيد بالرحمة والمغفرة ويسكنه فسيح جناته ، وتعازينا الحارة لنجليه الكريمين عبد الرحيم وأحمد وبناته الكريمات وكل أشقاءه الأعزاء وعلى رأسهم السيد الطاهر أمزديم عضو المجلس البلدي للناظور ، ولوالدهم الكريم أطال الله عمره الحاج عبد الرحمن ، ولزميلينا العزيزين الحسين أمزرين ونجله الوفي عبد الحكيم أمزرين وكل أفراد العائلة ،ولله ما أعطى وله ما أخذ وكل شيء عنده بمقدار.إنا لله وإنا إليه راجعون.
 
وسيشيع جثمانه الطاهر إلى مثواه الأخير إلى مقبرة الناظور بعد صلاة ظهر غد الثلاثاء 14 دجنبر بمسجد لالة أمينة.