أخبار الناظور.كوم  – بقلم : عبد المنعم شوقي  –
 
بفجائية كبيرة تلقيت كما تلقى كافة الزملاء الإعلاميين والأساتذة أعضاء هيئة المحامين بالناظور وأسرة القضاء بالإقليم ، خبر رحيل الأستاذ محمد بوطيبي من هيئة المحامين بالناظور إثر أزمة قلبية حادة ,والذي كنا نعتبره داخل الجسم الإعلامي ، زميلا ومدافعا عن حرية التعبير المسؤولة بطبيعة الحال.
 
وفي الحقيقة تعجز الكلمات ، وقد لا تسعفني اللغة بكل غناها وغنى مخزونها بالمعاني والدلالات ، كما لا تسعفني الذاكرة بغلبة النسيان ، لكي أتحدث عن هذا الفقيد الذي نودعه اليوم ، فقد كان رحمة الله عليه من ضمن أبرز الأساتذة المحامين المواكبين للشأن الجمعوي والإعلامي على الخصوص ، وكان يحرص دائما على الحضور والمشاركة في ندوات تعالج موضوع الصحافة وقانون الحريات العامة وله مؤلفات في هذا المجال.
 
كان محبا للجميع كحبه للحياة ، دائم الابتسامة حتى في أقسى حالات الغضب .
 
جمعتني مع الفقيد الراحل أكثر من محطة ، وشاركت بجانبه في تنشيط ندوات عالجت موضوع الإعلام .
 
أكيد أن زملاءه في المهنة سيفتقدونه مثلما سيفتقده إخوته في الجسم الإعلامي الذي كان قريبا منهم .
 
رحم الله الفقيد العزيز محمد بوطيبي ، وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان ، وتعازينا الحارة لأسرتي القضاء والمحاماة بهذه المناسبة الأليمة .
 
إنا لله وإنا إليه راجعون.